أعلن الجيش العراقي، ليلة الجمعة، أن مجموعة من مقاتلاته من طراز “F-16” نفذت ضربة جوية على موقع لقيادة تنظيم “داعش” في سوريا، وأفاد بتدمير الهدف جراء العملية “بالكامل”.

وقالت قيادة العمليات المشتركة للقوات المسلحة العراقية، في بيان أصدرته بهذا الصدد: “تنفيذا لأوامر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وبإشراف وتنسيق قيادة العمليات المشتركة ووفق معلومات استخباراتية دقيقة، نفذت طائرات F-16 العراقية اليوم ضربات جوية استهدفت خلالها موقعا لقيادة عصابات داعش الإرهابية وموقعا آخر عبارة عن مقر ومستودع للصواريخ يتواجد فيه عدد من العناصر الإرهابية في منطقة هجين داخل الأراضي السورية”.

وشددت قيادة العمليات المشتركة على أنه “بحسب المعلومات الاستخبارية الأولية فإن هذه العملية حققت أهدافها ودمرت هذه المواقع بالكامل”، كما نشرت شريط فيديو يظهر تنفيذ الضربة.

ونفذت القوات الجوية العراقية خلال الأشهر الماضية سلسلة من الضربات الجوية استهدفت مقرات مهمة تابعة لتنظيم “داعش” الارهابي، داخل الأراضي السورية، معلنة أن هذه الغارات أسفرت عن قتل قادة بارزين في التنظيم كانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية.

وأوضحت الحكومة العراقية أن شن هذه الضربات يأتي بالتنسيق مع السلطات السورية.

وذكر مسؤولون عراقيون عسكريون واستخباراتيون في وقت سابق أن بلدة هجين في محافظة دير الزور شرق سوريا تمثل أحد آخر مخابئ عناصر “داعش” في المنطقة الحدودية بين البلدين.

كما وردت تسريبات غير مؤكدة رسميا تفيد بأن زعيم التنظيم، المجرم أبو بكر البغدادي، الذي لا يزال مصيره غامضا، قد يكون موجودا في هذه البلدة./انتهى/