كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون العراقي محمد الصيهود، الثلاثاء، عن تحركات يجريها ائتلاف دولة القانون على الكتل السياسية المؤمنة بالاغلبية السياسية، فيما اشار الى ان دولة القانون والفتح والنصر لديهم الفرصة الحقيقية لتشكيل الاغلبية السياسية بالتنسيق مع القوى الكردية والسنية والمؤمنة ببرنامجهم الانتخابي.

وقال الصيهود في حديث لـ السومرية نيوز، ان “هنالك حالة من التقارب في البرامج الانتخابية بين بعض الكتل السياسية خصوصا التي كانت منضوية داخل ائتلاف دولة القانون سابقا وهي الفتح والنصر ودولة القانون”، مبينا ان “ذلك سيعطيها الفرصة لتشكيل حكومة الاغلبية السياسية خلال الفترة القريبة المقبلة”.
واضاف الصيهود ان “بعض الاطراف السياسية من القوى الكردية والسنية تتفق بالبرنامج مع هذه الكتل ومن الممكن معها تشكيل حكومة الاغلبية وانقاذ العملية السياسية والارتقاء الى مستوى طموحات الشعب العراقي”.

واكد الصيهود انه “لا مجال للعودة الى تشكيل حكومة المحاصصة تحت اي مسمى او ذريعة”، مشددا على ان “دولة القانون فعليا بدأ الحراك على الكتل السياسية التي نعتقد انها منسجمة معه بالبرنامج الانتخابي”.

وتوقع الصيهود ان “يتم الاتفاق على تشكيل حكومة الاغلبية السياسية خلال وقت قريب جدا مع اعلان النتائج النهائية للانتخابات من قبل المفوضية”.

وذكرت صحيفة العربي الجديد القطرية، ان حراكا سياسيا بدأ لتشكيل الكتلة الأكبر القادرة على تكوين الحكومة الجديدة، مبينة ان قيادات بائتلاف النصر بدأت اتصالاتها مع تحالفات سياسية.