قال رئيس الجمهورية حسن روحاني خلال استقباله رئيس الوزراء البلغاري أن ايران ترحّب بتوسيع العلاقات مع بلغاريا، مشيرا الى وجود مناخ مناسب لتطوير هذه العلاقات الثنائية في شتى المجالات.

 أن حسن روحاني رئيس الجمهورية استقبل مساء أمس الثلاثاء رئيس وزراء بلغاريا “بويكو بوريسوف” في العاصمة طهران وبحث معه سبل وآليات تطوير العلاقات بين ايران وبلغاريا.

وقال روحاني في هذا اللقاء أن البلدين ايران وبلغاريا تربطهما علاقات ودية كبيرة وأن مشتركات كثيرة تجمع بين الشعبين الإيراني والبلغاري

وفي اشارة منه الى تصريحات رئيس الوزراء البلغاري حول استعداد صوفيا لتنمية التعاون المشترك بين البلدين لاسيما في قطاع الطاقة، قال روحاني أن بلغاريا بما تمتلك من موقع استراتيجي هام قد تصبح الجسر الذي يصل ايران بالأسواق الأوروبية في المجالات الإقتصادية المختلفة.

كما شدد رئيس الجمهورية على أهمية توسيع العلاقات في القطاعات الخاصة والجامعات والمراكز العلمية للبلدين، موضحا أن ايران قد حققت نجاحات باهرة في مجال التكنولوجية وأن هذه الإنجازات العلمية قد تساعد في تسريع عجلة التعاون المشترك بين البلدين.

ونوه روحاني الى ظاهرة الإرهاب التي باتت أهمّ ما يؤرق العالم والمجتمعات البشرية بسبب ما تنشره من فوضى واضطراب، مؤكدا أن هذه الظاهرة الجديدة على المجتمعات البشرية تفاقمت عندما استغلت بعض الدول والبلدان شعارات براقة كالديمقراطية ومكافحة الإرهاب لتحقيق أغراض سياسية ومصالح حزبية في العالم والمنطقة.

وأشار حسن روحاني الرئيس الايراني الى اهمية الوحدة في مواجهة خطر الإرهاب والتصدي لجميع مظاهره بغية القضاء عليه، معتبرا أن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها قد أخطئوا خطأ جسيما عندما قرروا التدخل في المنطقة مما ساعد على ظهور الإرهاب وتنامي شوكته.

من جهته قال رئيس وزراء بلغاريا أن صوفيا مستعدة لتطوير العلاقات الثنائية مع طهران في القطاعات الإقتصادية المختلفة مشيرا الى أن بلغاريا قد تستطيع أن تكون جسرا اتصاليا يربط ايران بـ 550 مليون شخص في القارة الأوربية.

واضاف “بويكو بوريسوف” أن زيارته الى ايران ستكون زيارة تاريخية ونقطة تحول كبير في العلاقات بين البلدين، منوها الى توافر جميع الظروف لتطوير علاقات صوفيا وطهران وتوسيعها على أوسع نطاق.