اكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم ان زيارته للجمهورية الاسلامية جاءت لبحث الاوضاع في العراق والمنطقة مع القيادات الايرانية ومراجع الدين العظام .

 اكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم ان زيارته للجمهورية الاسلامية جاءت لبحث الاوضاع السياسية والامنية في العراق والمنطقة مع القيادات الايرانية ومراجع الدين العظام ، مبينا ان تحرير الفلوجة كان انتصارا كبيرا من الناحية الامنية وبمثابة مرحلة جديدة من الناحية النوعية لمكافحة الارهاب وقفزة جيدة في مسار تحسين الاوضاع الامنية في العراق.
وبحسب الفرات نيوز، عرج السيد عمار الحكيم في المؤتمر الصحفي الذي عقده سماحته في قم المقدسة الاثنين على موضوعة تحرير الموصل، واصفا معركة الموصل بالعمليات الكبرى، مبينا ان الجهود مبذولة في هذا المسار بان يتم القضاء على اخر معاقل داعش في العراق.
وعن الاحداث الامنية الاخيرة في العراق بين زعيم تيار شهيد المحراب ان” الاحداث الامنية في الكرادة ونقاط اخرى في بغداد كانت محزنة للغاية ولكن الظروف الامنية آيلة الى التحسن في الوقت ذاته ونحن نفتخر باننا نعمل على القضاء على بؤر الارهاب، مبينا ان قناعة الجميع بالعملية السياسية من قبل مختلف الاطياف فرصة مهمة للعمل على القضاء على الارهابيين في ظل الوحدة والتلاحم، معربا عن رغبة العراق حكومة وشعبا على تطوير العلاقات مع الجيران خاصة جمهورية ايران الاسلامية”.
وكان السيد عمار الحكيم قال خلال لقائه مراجع الدين العظام في مدينة قم المقدسة في وقت سابق من اليوم الاثنين ان” فتوى الجهاد الكفائي عززت معنويات القوات المسلحة وجبهة المقاومة ضد الارهاب، مضيفا ان داعش كان قد تقدم الي حدود بغداد وكان يعتزم السيطرة علي العاصمة ومن ثم البلاد كلها الا ان فتوي آية الله العظمى السيد السيستاني قد عززت القوات العسكرية وجبهة المقاومة وانطلقت انشطة الحشد الشعبي والقوات الشعبية للمقاومة امام الارهابيين.