أشار رئيس رابطة أصول الفقه في الحوزة العلمية إلى خصائص ومعايير الحوزة الثورية، قائلاً: في بعض الحالات، من الضروري التعامل بالعواطف والشعارات، لكن الاستفادة من العلم والإستدلال والبرهان في تبيين أسس الثورة يسبب تقوية الروح الثورية لدى الآخرين

حجة الإسلام والمسلمين محمد صادق محمدي في حوار مع مراسل وكالة أنباء الحوزة، قال: بقاء الروح الثورية في الحوزة العلمية إحدى هواجس قائد الثورة الإسلامية السيد الخامنئي حفظه الله، لأن الحوزة العلمية كان لها دور أساسي في حدوث الثورة كذلك لها دور أساسي في بقاءها.
وأضاف محمدي، قائلاً: ان روح الثورة في الحوزة أهم من روح الثورة لدى الناس وكما قال قائد الثورة الإسلامية: لو لم يكن لنا حوزة ثورية فلم يكن لنا مجتمع ثوري وبالتالي لم يكن لنا شعب ثوري.
وأشار رئيس رابطة أصول الفقه إلى تبيين خصوصيات ومعايير الحوزة الثورية،قائلاً: جعل أسس الثورة في ميزان العلم مهم جداً، و في بعض الحالات، من الضروري التعامل بالعواطف والشعارات، لكن الاستفادة من العلم والإستدلال والبرهان في أسس الثورة تسبب تقوية الروح الثورية لدى الآخرين. وعلى سبيل المثال ينبغي تبيين العلمي والإستدلالي والبرهاني لمسألة ولاية الفقيه لأنها ركن من أركان الثورة.
وتابع حجة الإسلام والمسلمين محمدي، قائلاً: من الأساليب التي تساعد في بقاء الحوزة ثورية، هي: إقامة الندوات والمهرجانات العلمية التي تدرس مسألة الثورة في الحوزات العلمية، ومن ثم تدوين نتائجها وتوزيعها بين الطلاب.
وأشار الأستاذ في الحوزة العلمية حول نتائج الحوزة الثورية، قائلاً: من ثمرات الحوزة الثورية هي التصدي للإسلام الأمريكي، والليبرالي، والتكفيري، والعرفاني الكاذب.