وجه 338 ناشطا جامعيا اليوم الأربعاء رسالة لقائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي خامنئي طالبوا فيها بمحاسبة المسؤولين في الحكومة الحالية وكذلك في الحكومات السابقة.

وأفادت وكالة برس شيعة ان نشطاء جامعيين إيرانيين توجهوا برسالة إلى قائد الثورة الاسلامية الايرانية متقدمين بطلب لمحاسبة المسؤولين الحاليين والسابقين بسبب سوء أدائهم في مسؤولياتهم ومناصبهم القانونية.

وبدأت رسالة النشطاء الجامعيين بقول الله تعالى«وَ کَأَیِّن مِّن نَّبیٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصابهُمْ فی سبِیلِ اللَّهِ وَ مَا ضعُفُوا وَ مَا استَکانُوا وَ اللَّهُ یحِب الصابرِینَ. وَ مَا کانَ قَوْلَهُمْ إِلا أَن قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَ إِسرَافَنَا فی أَمْرِنَا وَ ثَبِّت أَقْدَامَنَا وَ انْصرْنَا عَلی الْقَوْمِ الْکفِرِینَ. فَئَاتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَاب الدُّنْیَا وَ حُسنَ ثَوَابِ الاَخِرَةِ وَ اللَّهُ یحِب المُحْسِنِینَ. » (آل عمران،  ۱۴۶- ۱۴۸)

وأضافت الرسالة” يا سماحة القائد إن أحداث بلدنا الأخيرة دعتنا أن نتوجه إليكم بهذه الرسالة وأن نتقدم بهذه المطالب”.

وأكدت الرسالة عدم انصاف البعض في تضخيم حجم المشاكل والأزمات والتغاضي عما قدمته الجمهورية الاسلامية من خدمات وبصمات جلية، موضحة أن محاولات الأعداء ومكرهم في تشويه صورة الثورة الاسلامية وانجازاته إلا إنه لم ينجح في أي محاولة من محاولاته.

وعلى صعيد آخر طالب النشطاء في رسالتهم بمحاسبة  المسؤولين في الحكومة الحالية وكذلك في الحكومات السابقة، وذلك بسبب عدم اداءهم الجيد في بعض الملفات وقصورهم في القيام بمهامهم وما عليهم من واجبات وتكاليف./انتهى/