أكد الباحث السياسي الايراني “موسى نجفي” ان النظرة الحضارية هي تشكل أشمل نظرة الى الدين مشيرا الى ان التيارات الأصولية ومنها “داعش” تفتقد الهوية الحضارية.

وأفادت برس شيعة ان الحلقة الاثني عشر من ندوات “الدعوة الى الفكر” أقيمت بحضور الباحث السياسي الايراني موسى نجفي مؤلف كتاب “الحضارة الرضوية” و محمد جواد صافيان استاذ الفلسفة في جامعة اصفهان واصغر طاهرزاده استاذ التصوف والفلسفة الاسلامية وذلك في “دار الدستور” بمدينة اصفهان.

وتناولت هذه الحلقة الفصل الرابع من كتاب الحضارة الرضوية تحت عنوان “دراسة مستقبلية للحضارة الرضوية” حيث بحث المشاركون في الحلقة الحضارة الرضوية وارتباطها بالحضارة الاسلامية الحديثة و”الحضارة المهدوية”.

وصرح موسى نجفي في هذه الندوة: عندما نتحدث عن الحضارة يجب علينا استخدام المصطلحات الخاصة لها منها “التعلق الحضاري” و”التعلق الثقافي” و”الحياة الحضارية” و”حضارة المسلمين” و….

تحقيق جزء من الحضارة الاسلامي الحديثة

وقال خلال الحلقة رئيس دار الصحوة الاسلامية في اصفهان “موسى نجفي” ان القارئ يواجه من خلال هذا الكتاب ثلاثة مواضيع وهي عبارة عن “الحضارة الاسلامية الحديثة” و”الحضارة المهدوية الأفضل”  و”نقد الحضارة الغربية” موضحا ان جزء من “الحضارة الاسلامية الحديثة” تحققت في ارض الواقع .

وشدد نجفي على ان الثقافات المتعالية والمتطورة التي ترتكز على العقلانية والابداع والنظم بامكانها ان تتحول الى الحضارة معتبرا ان كل حضارة تحمل ثقافة راقية في بطنها بينما لا يمكن لاي ثقافة ان تشكل حضارة لان هناك ثقافات تفتقد معايير النظم والابداع والعقلانية.

وصرح عضو هيئة التدريس في “معهد ابحاث العلوم الانسانية والدراسات الثقافية للشيعة” ان الشيعة تؤكد على التقريب بدلاً عن التكفير وتسعى الى تعزيز الوحدة الاسلامية بالتزامن مع حفظ هويتها التاريخية مشيرا الى ان النظرة الحضارية هي تشكل أشمل نظرة الى الدين ومن هذا المنطلق ان التيارات الأصولية مثل “داعش” تفتقد الهوية الحضارية./انتهى/