قدم وفد مثل مكتب سماحة المرجع الأعلى الإمام علي السيستاني التعازي والمواساة لذوي الضحايا ولأهالي الكرادة المضحية.

وذكر بيان للمكتب يوم الثلاثاء ان ” وفدا من مكتب المرجع الاعلى الإمام علي السيستاني قدم التعازي والمواساة لذوي الضحايا ولأهالي الكرادة المضحية…خلال مشاركتهم في مجالس العزاء المنتشرة على امتداد منطقة الكرادة منطقة العلم والعلماء والمثقفين”.

واضاف ان ” المنطقة قدمت قوافل من الشهداء خلال حكم النظام البعثي الكافر وبعد سقوطه والتي استمر استهدافها من المجاميع التكفيرية وأيتام النظام البعثي الكافر “.

وكانت سيارة مفخخة انفجرت بوقت متأخر من ليلة السبت الماضي في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، ما اسفر عن استشهاد واصابة اكثر من مئتي شخص ، واعلنت الحكومة على اثره الحداد العام لمدة ثلاثة ايام .