أكد الناطق الرسمي لأنصار الله محمد عبد السلام بأن مفاوضات الكويت استطاعت تعريف المجتمع الدولي بحجم العدوان والحصار الذي يتعرض له اليمن، وعبثية الحرب التي تشن عليه .

وكشف عبد السلام في حوار مع قناة ”المسيرة” مساء الاثنين ، عن أن العدوان كان يستهدف من تلك المفاوضات انتزاع مطلب وحيد هو تسليم السلاح دون النظر إلى باقي المطالب ممثلة في تشكيل حكومة وحدة وطنية ومعالجة الجانب الأمني والعسكري بشكل كامل، وأن تكون الحلول مكتملة من خلال المفاوضات.
ولفت الناطق الرسمي لأنصار الله بأن الحوار في دولة الكويت المستضيفة مع سفراء دول العالم تمكّن من تعريفهم أنه لا يجوز بأي حال من الأحوال أن تكون هناك حرب تحت عنوان شرعية، لأن هذا لا يبرر قتل الشعب اليمني ولا تدمير بناه التحتية .
وفيما يتعلق بسير المفاوضات في الكويت على مدى الشهرين الماضيين قال عبد السلام “تلك الفترة الماضية من المشاورات، لقد استطاع الوفد الوطني الذي مثل الوطن بكل ما تعنيه الكلمة، بمعاناته بجراحه، بآلامه، استطاع الوفد الوطني أن يفند أطروحات المرتزقة ومن يقف معهم، واستطعنا بعون الله، أن نوضح الصورة للمجتمع الدولي سواء فيما يخص الحصار الظالم والغاشم أو فيما يخص استمرار العدوان، أو فيما يخص الحلول السياسية أو هذه الحرب العبثية وغير المبررة”.
وكشف عبد السلام عن أن المفاوضات لم تقتصر على تعريف المجتمع الدولي وحسب وقال ” كذلك استطعنا أن نوضح الصورة للبلد المستضيف دولة الكويت، وتعرفت أيضا على مجريات الوضع، واستطعنا أن نوجد صورة أخرى وإن لم تكن توازي مغيرات المملكة العربية السعودية لدى الأطراف الدولية “.
ولفت إلى “أن الطرف الآخر ممثلا في وفد الرياض كان يريد من هذا الحوار مسألة واحدة فقط وهي مسألة الانسحابات وتسليم السلاح، لا يريد حوارا حقيقيا، لا يريد تشكيل حكومة وحدة وطنية، لا يريد بحث مؤسسة الرئاسة“.
وشدد عبد السلام بأن الوفد الوطني كان جادا في أن يكون الحوار جادا وشاملاً بشأن تشكيل حكومة وطنية، ومناقشة مؤسسة الرئاسة والجانب الأمني والعسكري بشكل كامل وليس بشكل مجزأ .
وحول ما يتم الحديث به عن الشرعية قال عبد السلام أن “ما يتم التغني به دائما لدى الطرف الآخر الذي يمثل وفد الرياض، لقد استطعنا أن نوضح للرأي العام العالمي وخاصة الوقائع الدبلوماسية لدى السفراء أنه لا يجوز بأي حال من الأحوال أن تكون هناك حرب تحت عنوان شرعية”
واسترسل الناطق الرسمي الحديث بقوله ” لأن هذا لا يبرر قتل الشعب اليمني ولا تدمير بناه التحتية، ولا قتل الناس تحت عنوان الشرعية”.
ولفت عبد السلام إلى” أن الحلول السياسية يجب أن تكون بمشاركة الجميع، ولا يجب لهذه السلطة أن تكون منفردة بالحكم، والبلد محكوم بالتوافق “.
وأشار عبد السلام إلى أنه كانت تقف أمام الوفد الوطني الكثير من العوائق سواء فيما يخص التعلل بالقرارات الدولية أو ما يخص ما تمثله السعودية من ضغط على المجتمع الدولي والدول المؤثرة سواء كانت أمريكا وبريطانيا أو أي من الدول الأخرى ” غير أن الناطق الرسمي لأنصار الله أكد مجددا على أن الصورة أصبحت واضحة لدى المجتمع الدولي تجاه العدوان على اليمن وقال ” نحن نلمس أن الصورة الآن أصبحت واضحة مع وجود بعض العوائق”.
واعتبر عبد السلام أن إجازة العيد أتت لتفرض علينا وقتا مؤقتا وعودة المشاورات بعد كذا أيام، ونتمنى بأن تستمر الجهود وأن تتضح الرؤية وأن نقوم بمسؤوليتنا كما كانت في تقديم الحلول المنصفة والعادلة ويتحمل الطرف الآخر المسؤولية”.
وفي رده على سؤال بخصوص الحديثِ عن الحلِّ السياسيِّ، مع أن تحشيداتِ العدوانِ ومرتزقتِهِ لا تزالُ جاريةً :قال الناطق الرسمي “هذا المسار بالتأكيد كان حاضرا بقوة في كل مشاوراتنا وربما حتى مشاوراتنا اليومية، وكنا نسلم المبعوث رسالة يومية من لجنة التهدئة والتنسيق الوطنية التي كانت ترصد الخروق أولا بأول ” وأضاف “لكن ما نلمسه نحن هو الضغط على الطرف الآخر ولذلك نحن نحاول أن نوجد صورا أخرى لتسهيل عمل اللجان الميدانية، لأن اللجان الميدانية التي يمثلها الطرف الآخر لا يريدون وقف الحرب “.
واعتبر عبد السلام ” أن إيقاف الحرب بالنسبة للطرف الآخر يعني انه مشاريعهم ستنتهي سواء المادية والسياسية وسيكون هو الخاسر الأكبر