أصدر سماح المرجع الدينية الشيخ بشير حسين النجفي بياناً استنكر فيه تفجيرات الكرادة في بغداد.

 أصدر المرجع الديني سماحة الشيخ بشير حسين النجفي بياناً استنكر فيه تفجيرات الكرادة في بغداد، والبيان على النحو التالي:

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه والصلاة والسلام على اشرف المبعوثين محمد بن عبد الله واله الغر الميامين واللعنة على شانئيهم أجمعين إلى يوم الدين.

قال الله سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ، أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) صدق الله العلي العظيم.

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ التفجيرين في المنطقة الشعبية (الكرادة/بغداد) التي ذهب ضحيتها مائتا شخص بين أطفال ونساء وشيوخ وشبان لا ذنب لهم إلاّ أنهم مواطنون مسالمون غصب حقهم الوطني بهذا العمل الإجرامي. نحن إذ نعزي عوائل شهداء هذه الجريمة وندعو للجرحى بالشفاء العاجل, ننذر القائمين بمثل هذا العمل بالعقاب العاجل في الدنيا والعذاب الدائم في الآخرة وننذر المقصرين في أجهزة الدولة بأن شعلة هذه الجرائم سوف تشملهم عاجلاً أم آجلاً, وفي الأخير ندعو للمجاهدين بالنصر المؤزر وليعلموا إن الله ناصرهم ويثبت اقدامهم في سبيل مقدسات الوطن العزيز. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.