دعا فضل الله المؤسسات التربوية للتعاون وتبادل الخبرات للارتقاء بالإنسان، جاء ذلك خلال رعايته إفطار لقدامى متخرّجيها وللمتخرّجين من أصحاب المهن الحرّة في مبرّة السيدة خديجة الكبرى.

حيا السيد علي فضل الله خلال رعايته إفطار لقدامى متخرّجيها وللمتخرّجين من أصحاب المهن الحرّة في مبرّة السيدة خديجة الكبرى اللبنانية على طريق المطار، “كلّ المؤسّسات التربويّة والرعائيّة والإنسانيّة الّتي تحمّلت المسؤوليّة”، ودعاها إلى “التعاون وتبادل الخبرات للارتقاء بالإنسان والنهوض به وحمايته من أن يقع في الفساد الخلقيّ والاجتماعيّ، أو في مجاهل التوتّر الطائفيّ والمذهبيّ والسياسيّ، أو أن أن يصبح أداة من أدوات العنف والتّدمير”.
ودعا فضل الله المتخرّجين إلى أن “يحوّلوا هذا اللقاء إلى عمل مؤسّسي يتعاونون من خلاله وينفتحون على المواقع الأخرى، وأن يكونوا مشاركين في مسيرة المبرّات وفاعلين فيها، كلّ من موقعه ودوره”، مبدياً استعداد الجمعيّة “لأن تتابع ما بدأته معهم”.