قالت الهيئة النسويّة في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، إنّ هناك العديد من أوجه الشبه بين النظام الصهيونيّ والنظام الخليفيّ، موضحة أنّ الصهاينة احتلّوا أرض فلسطين، وهجّروا، وشرّدوا، وقتلوا أبناءها، مثل النظام الخليفيّ الذي احتلّ البحرين وهجّر، وشرّد، وقتل أبناء الشعب الأصيل، وهدم مساجدهم.

قالت الهيئة النسويّة في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، إنّ هناك العديد من أوجه الشبه بين النظام الصهيونيّ والنظام الخليفيّ، موضحة أنّ الصهاينة احتلّوا أرض فلسطين، وهجّروا، وشرّدوا، وقتلوا أبناءها، مثل النظام الخليفيّ الذي احتلّ البحرين وهجّر، وشرّد، وقتل أبناء الشعب الأصيل، وهدم مساجدهم، واعتدى على مقدّساتهم، وأسقط جنسيّاتهم، التي كان اخرها نزع الجنسيّة عن آية الله الشيخ عيسى قاسم.

الهيئة أكّدت في الكلمة التي ألقيت في مهرجان القدس النسويّ الرابع الذي أقيم إحياءً ليوم القدس العالميّ، أنّ «قضيّة فلسطين لا يحويها مكان أو زمان، بل هي إسلاميّة وإنسانيّة، متسائلة عن موقف الذين يتحدّثون عن حقوق الإنسان وحقوق الشعوب، وتجاهلهم هذه القضيّة الإنسانيّة؟».

وشدّدت على ضرورة أن يتوحّد الشعب البحرينيّ ويناضل دفاعًا عن ساحته، ويسقط جنسيّة آل خليفة لينقضي تاريخهم الأسود، ويرسم نظامه السياسيّ الجديد بأمن وأمان- بحسب تعبيرها.