أكد المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” أن طهران تدعم مسار المفاوضات بين اميركا وكوريا الشمالية، مشيراً إلى أن بلاده تدعم هذه المحاولات مع العلم بانه لايمكن التعويل على توجهات وتصريحات المسؤولين الامريكيين.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن المتحدث باسم الخارجية الايرانية أشار في لقائه الصحفي الاسبوعي الأخير للعام الايراني الجاري (ينتهي 20 مارس) اليوم الثلاثاء، الى المفاوضات بين اميركا وكوريا الشمالية، موضحاً أن ايران تدعم أي محاولة تسهم في ارساء السلام والاستقرار العالمي ، لكن ثبت عمليا انه لايمكن التعويل على توجهات وتصريحات المسؤولين الامريكيين.

وحول إقالة وزير الخارجية الأمريكي من منصبه من قبل الرئيس الامريكي بسبب اختلاف وجهات نظره مع ترامب حول الاتفاق النووي، ان هذه التغييرات والتطورات وإقالة موظفي البيت الابيض ليس بالموضوع الجديد.

وتابع قاسمي قائلا : ” شهدنا مرات عديدة حصول تغييرات كبيرة في الادارة الامريكية، الا انها موضوع داخلي، المهم بالنسبة لنا هي التوجهات والسياسات والتي نتخذ مواقفنا بناء عليها “.

كما أشار الى زيارة ظريف الى باكو موضحا: إن هذه الزيارة مبادرة مثيرة للاهتمام لدعم التعاون والتنسيق بين حكومات وشعوب المنطقة وتساعد في ترسيخ السلام والاستقرار والأمن الأقليمي ونأمل في ظل الحوار، دعم التعايش السلمي بين دول المنطقة.

وصرح بان محادثات باكو تشدد على تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والأمني، وتمثل فرصة مناسبة لتشاور ظريف مع المسؤولين الحاضرين في باكو./انتهى/