أجريت مراسم يوم القدس العالمي في نيجيريا خلال العامين الماضيين تحت ظروف عصيبة للغاية حيث أن السلطات الحكومية تعاملت بعنف وقسوة لا متناهية لفض المسيرات ومنع الشعب النيجيري من الوقوف مع جانب المقاومة والقضية الفلسطينية.

 أن يوم القدس العالمي في نيجيريا عام 2014 شهد مسيرات حاشدة بحضور الشيخ ابراهيم الزكزاكي زعيم أتباع آل البيت في نيجيريا تندد بجرائم الكيان الصهيوني وانتهاكاته بحق الفلسطينين الأبرياء.

وتدخلت قوات الأمن النيجيرية لفض هذه المسيرات وتعاملت بقسوة وعنف مع المشاركين فيها حيث سقط العشرات من الشهداء الموالين لآل البيت عليهم السلام الذين أردوا من خلال هذه الفعاليات التعبير عن تضامنهم مع أخوتهم من الشعب الفلسطيني وكذلك لتبلية نداء مؤسس الجمهورية الإسلامية الذي أعلن عن هذا اليوم العالمي بعد نجاح الثورة الإسلامية في إيران ليكون رمزا لوحدة الأمة بوجه الإستكبار العالمي.

ومن بين الشهداء الذين سقطوا في هذه الجريمة النكراء التي ارتكبتها الحكومة النيجيرية ثلاثة أبناء للشيخ ابراهيم الزكزاكي زعيم أتباع أهل البيت في نيجيريا.

وفي العام القادم (2015) استشهد ثلاثة أبناء آخرين للشيخ الزكزاكي بعد أن اقتحم قوات حكومية منزلة ودمرت أثاث المنزل وسلبت جميع محتوياته.

والصور المرفقة أدناه تظهر صور أبناء الشيخ الذين استشهدوا خلال العامين الماضيين.