اكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله سيد احمد خاتمي ان مثيري اعمال الشغب والفوضى التي حدثت مؤخرا في طهران يستحقون اشد العقوبات.

وافاد مراسل وكالة برس شيعة الى اعمال الشغب التي قام بها اتباع احدى فرق الدراويش في شارع باسداران بشمال طهران قبل نحو اسبوعين وادت الى استشهاد خمسة من عنصر الشرطة والتعبئة، وقال: ان احدى القيم التي شاهدنها هذا الاسبوع هو الحزم في تنفيذ القانون فيما يتعلق بمثيري الشغب والمجرمين القتلة.
واكد عضو مجلس خبراء القيادة، ان القرآن الكريم يعتبر الحزم احدى القيم، وان على الجهات المعنية بانفاذ القانون ان لاتخشى اي أحد، وهو ماأكده جميع المسؤولين في البلاد.
واشار الى ان مثيري الشغب في الاحداث الاخيرة مارسوا نفس اساليب زمرة داعش الارهابية في قتل عناصر قوى الامن الداخلي ومنهم الشهيد حسين حداديان عضو التعبئة الذين مثل المجرمون بجثته.
وتابع آية الله خاتمي قائلا: ان جميع الشعب والمسؤولين يطالبون بانزال اشد العقوبات بهؤلاء المجرمين، داعيا الجهاز القضائي الى محاكمة الجناة، حتى لا تتكرر مثل هذه الاعمال الدنيئة.
من جانب آخر اشار عضو مجلس خبرءا القيادة الى المراسم التي اقيمت الاسبوع الماضي لتكريم اللوءا قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري، مشيدا بتضحياته الخالدة في القضاء على الارهاب.
واضاف: ان اللواء قاسم سليماني واحدا من بين 100 شخصية لها نفوذ كبير في العالم في العام 2017 ووحدا من اكثر الشخصيات شعبية داخل البلاد.
وفي الشأن الخارجي اعرب امام جمعة طهران المؤقت عن قلقه حيال الازمة اليمنية والامراض والمجاعة المنتشرة في اليمن، منددا بممارسات النظام السعودي في ارتكاب المجازر ضد الشعب اليمني واستهدافه قوافل المساعدات الانسانية والغذائية.
كما عبر آية الله خاتمي عن قلقه حيال ممارسات نظام آل خليفة الذي حول البحرين الى سجن كبير، واصداره الاحكام التعسفية بالاعدام والسجن على مجموعة من الشباب البحريني، معربا عن امله في خلاص الشعب البحريني من أسرة آل خليفة الظالمة.
وندد خطيب جمعة طهران المؤقت كذلك باضطهاد المسلمين في ميانمار، مطالبا الامم المتحدة والمنظمات الانسانية ومنظمة التعاون الاسلامي  بالتدخل واتخاذ الاجراءات المطلوبة لانقاذ مسلمي ميانمار من ظلم النظام الحاكم./انتهى/