أعلنت الأكاديمية الثقافية للبنغال البريطانيين إلغاء صلاة عيد الفطر في مدينة ساوث هامبتون، جنوب غرب العاصمة لندن، بسبب “مخاوف أمنية” بعد إعلان حركة مقاومة الساحل الجنوبي إقامة مسيرة كبرى اليوم للتنديد بوجود المهاجرين والأقليات في بريطانيا.

 أعلنت الأكاديمية الثقافية للبنغال البريطانيين BBCA، السبت (2 يوليو 2016)، إلغاء صلاة عيد الفطر في مدينة ساوث هامبتون، جنوب غرب العاصمة لندن، بسبب “مخاوف أمنية” بعد إعلان حركة مقاومة الساحل الجنوبي إقامة مسيرة كبرى اليوم للتنديد بوجود المهاجرين والأقليات في بريطانيا.
ونقلت شبكة بي بي سي عن رئيس الأكاديمية شيري ستار، قوله: “رأينا أنه من الأفضل إلغاء هذا التجمع الذي سيحضره الآلاف للاحتفال بعيد الفطر؛ بسبب الوضع السياسي وحالة الاضطراب السائدة عقب نتائج استفتاء مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي؛ حيث تنامى منذ ذلك الحين عدد من الممارسات العنصرية”.
وتأتي مناسبة احتفال المسلمين بعيد الفطر في وقت أعلنت فيه هذه المجموعة المتشددة تنظيم مسيرة حاشدة في المدينة بعنوان “لا مرحبًا باللاجئين”.
وبحسب الشبكة البريطانية، عبر مسؤول بالمجلس البلدي في ساوث هامبتون عن بالغ أسفه لقرار إلغاء صلاة العيد في الحديقة، مؤكدًا أن السلطات “لديها سياسة حازمة تجاه العنصرية”.
وكانت الرغبة في عدم استقبال مهاجرين من أسباب انتصار راغبي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي أجري قبل أيام، ومع التصويت لصالح الانفصال، تزداد مخاوف تعرض الأقليات في بريطانيا لموجات من العنصرية.