ثمن عضو هيأة رئاسة مجلس النواب الشيخ همام حمودي، المواقف البطولية المستمرة لطيران الجيش العراقي، آخرها تدميره رتلا كبيرا يضم أكثر من ۴۰۰ عجلة لداعش في الانبار.

وقال الشيخ حمودي، في بيان “نهنئ عوائل الشهداء والجرحى بشكل خاص بالإنتصارات المتلاحقة والكبيرة التي كسرت ظهر الإرهاب ابتداءا من تكريت حتى الفلوجة ولن تنتهي إلا بتحرير كامل الأرض في الموصل ببركة دعاء المؤمنين في هذا الشهر الكريم”.

وقدم الشيخ حمودي شكره وعظيم إمتنانه الكبير ” للدور البطولي والعزيمة الإستبسالية لطياري الجيش في توجيه الضربات الناجحة والدائمة في تدمير آليات داعش وإفشال عملية هروبهم خارج الفلوجه”، مؤكداً ان “هذه المواقف الشجاعة سيسجلها ويخلدها التأريخ بأحرف من نور”.

وأشار إلى ان “هذه الانتصارات جزء من رد الدين للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من اجل طهر الأرض من دنس الإرهاب وعوائلهم الصابرة والجرحى من المقاتلين”.