أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الايرانية محسني ايجئي ان السلطات الأمنية ألقت القبض على ثلاثة أفراد آخرين في ملف التجسس تحت ستار ممارسة نشاطات بيئية.

وأفادت برس شيعة أن حجة الاسلام والمسلمين محسني ايجئي المتحدث باسم القضاء الايراني أشار في مؤتمره الصحفي الـ 125 إلى قضية أحداث شغب شارع باسدارن وأكد ان بعض الأشخاص تعرضوا لأبناء قوات الأمن وقد استشهد عدد منهم بأعمال تشبه أعمال داعش الارهابية.

وأضاف ايجئي أن الشعب الايراني يريد التعامل بحسم مع الفوضويين ومسببي استشهاد قوات الأمن الايراني في أسرع وقت ممكن، منوها الى ان هذه الحادثة وقت يوم الاثنين وتم اصدار لائحة اتهام الى أحد المتهمين وارسلت يوم الخميس الى المحكمة.

وتابع ايجئي بالقول” ان البعض يقول ان الجريمة واضحة وان المتهم قد اعترف بها فلماذا يتم تأجيل العقوبة؟” موضحا” انه من الضروري ان تسلك مثل هذه الملفات مجراها القانوني وان المتهمين في هذا الملف باستطاعتهم ان يختاروا محامين لهم”.

وأكد أن جميع من كانوا مشاركين في هذه الجريمة هم الآن تحت الرقابة الأمنية وقد يكون الآن بعضهم غير معتقل، مشيرا الى ان جميع هؤلاء الأشخاص تم التعرف عليهم وسوف يحاكمون قانونيا.

وحول ملف التجسس تحت ستار ممارسة نشاطات بيئية أعلن حجة الاسلام والمسلمين محسني ايجئي أن ثلاث ثلاثة علماء بيئة تم توقفيهم في إحدى مدن مقاطعة هرمزغان في جنوب البلاد، موضحا انه لم يتم حتى الىن اعتقال شخص أجنبي في هذا الملف.

وأضاف في هذا الخصوص ” من المؤكد وجود نفوذ أجنبي على رأسه امريكا واسرائيل في هذا الملف لكن من الممكن ان لا يكون جميع العاملين في هذه المؤسسة البيئية متورطون في التجسس”.

وقال لمتحدث باسم السلطة القضائية الايرانية محسني ايجئي ” ان القول أن هذا الملف أين متصل تحديدا يحتاج الى صبر وتحقيقات دقيقية”.

وكان وكالة تابناك أكدت في وقت سابق توقيف ثلاثة علماء بيئة في إحدى مدن مقاطعة هرمزغان في جنوب البلاد»، من دون أن تحديد سبب توقيفهم أو اليوم الذي تمت فيه هذه العملية.
وأوقف في يناير (كانون الثاني) ثمانية أعضاء في جمعية حماية الحيوانات البرية، إحدى أهم المنظمات الناشطة في حماية البيئة، بتهمة التجسس./انتهى/