قال رئيس ديوان الوقف السني الشيخ عبد اللطيف الهميم ان” مدينة الفلوجة ستبقى صامدة بوجه الإرهاب والنازحين سيعودون بأقرب من ما نتصور.

وذكر الشيخ الهميم في اول صلاة جمعة تقام في مدينة الفلوجة بعد تحريرها من دنس الإرهابيين اليوم ان” الفلوجة شهادة عراقية تؤكد وجودنا على قيد الحياة وهي وعاء القلب “,مشيرا إلى إن” هذه المدينة التي كتبت ابجديتها وذبحها داعش الإرهابي من الوريد إلى الوريد” هذا وفق ما جاء في موقع الفرات نيوز.

وأضاف إن” الفلوجة ستبقى مددا من أمدادنا وصامدة بوجه الإرهاب لان داعش ترك مدننا محطمة ومهشمة وقطعوا حتى الاشجار حتى لاتثمر “.

واكد ” نحن مدعوون اليوم لنخرج من الصخر ماءاً ومن العشب نباتا “,مضيفا” أتوجه بالعرفان والتحية للرجال الميامين الذين حطموا أسطورة الوحش الداعشي وهم حقا أبطال ,وهم رجال يشع من عيونهم الشهادة وجادوا بحياتهم في لحظات تهز المشاعر ليرسموا أنظف وأنبل وأعظم مشهد في كل حياتنا وتاريخنا المعاصر” .

وبين ” لقد نزف الدم النازف اجمل لوحة فنان في معارك الفلوجة تعبيرا عن وحدة العراقيين بوجه الارهاب الداعشي الجبان”.

وتابع ” سترتفع الفلوجة فوق جلاديها شاهدة على عصرها وستعود متألقة بالالوان وبرائحة المساجد والقباب والمآذن الشاخصة إلى السماء وستنهض في بداية جديدة وستكون أعظم حرية”.

واشار الى ان” ابواب نينوى مفتوحة إمام القوات الأمنية البطلة التي حررت الفلوجة من الإرهابيين “,مبينا ” قدرنا ان نعيش سوية وننتصر سوية”,مخاطبا النازحين بالقول ” ستعودون الى بيوتكم باقرب من ما نتصور .