أعلن مندوب الجمهورية الاسلامية الدائم لدى الامم المتحدة “غلام علي خوشرو” عن استعداد بلاده للعمل على مساعدة قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في المهام المخولة إليها.

وأفادت وكالة برس شيعة أن غلام علي خوشرو شدد خلال بيان له يوم أمس الثلاثاء في لجنة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالسلام على ضرورة أن تمتثل مهمات حفظ السلام لمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة ومبدأ عدم استخدام القوة، إلا في حالة الدفاع عن النفس وبحيادية.

كما اكد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة على ضرورة احترام مبدأ المساواة في السيادة والاستقلال السياسي ووحدة الاراضي لجميع البلدان وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

واوضح ان الدعم المقدم للمدنيين هو المسؤولية الرئيسية للبلدان المضيفة، وينبغي أن يهدف إلى دعم الجهود الوطنية الرامية إلى تعزيز حماية المدنيين. وعلى هذا ، يجب تجنب أي تدخل عسكري من جانب الأمم المتحدة أو أي قوة أجنبية أخرى تحت ذريعة حماية المدنيين.

 وفيما يتعلق بمسألة استخدام التكنولوجيات الحديثة لجمع المعلومات في مهمات حفظ السلام، ذكر خوشرو أن استخدام التكنولوجيات الحديثة ينبغي أن يستهدف زيادة السلامة والأمن لقوات حفظ السلام بالمنطقة، كما انه ينبغي معالجة الجوانب القانونية لاستخدام هذه التكنولوجيات عن طريق بروتوكولات مناسبة بين دول العالم .

وفي معرض اشارته الى تزايد حالات الاعتداءات الجنسية من جانب قوات حفظ السلام في بعض الدول قال “ان هذا يشوه بشدة مصداقية الامم المتحدة ومن ثم فان مكافحة الانتهاكات بما في ذلك الاستغلال والاستثمار الجنسي من قبل قوات حفظ السلام يجب ان تعالج على انها تمثل إحدى أولويات الأمم المتحدة في تنفيذ عمليات حفظ السلام”./انتهى/