وصف الرئیس الایراني حسن روحاني، جیل الشباب المتعلم بأنهم أمل البلاد وصناع المستقبل، مؤكدا على ضرورة الحفاظ علي النشاط والحيوية فی المجتمع من اجل تخطي المرحلة الراهنة وتجاوز المعضلات والمشاكل.

أن الرئيس حسن روحاني استضاف حشدا من الشباب والطلبة الجامعين مساء أمس الأربعاء وتحدث عن أهمية الإهتمام بتطلعات الشباب وتوفير فرص العمل لهم.

وأضاف الرئیس روحانی، انه وفی ضوء الامل والنشاط المتبلورین فی المجتمع، فقد انطلقت حركة عكسیة تتمثل بعودة النخب الي ایران وفی مستقبل غیر بعید سیشهد هذا المسار سرعة مضاعفة.
وأوضح، لقد شهدنا خلال الاشهر الماضیة عودة 200 من النخب الي البلاد امضي 50 منهم دراساتهم العلمیة فی افضل 10 جامعات فی العالم ما یعني بان الامل قد تفتحت براعمه مرة أخرى فی البلاد.
واكد على ضرورة تعزیز الصلات بین النخب الایرانیین فی الداخل والخارج واضاف، ان الایرانیین الخریجین فی الخارج عشاق لوطنهم ایضا ولا یعنی ذهابهم الي الخارج بانهم انفصلوا عن ایران وحب الشعب.
واعتبر الرئیس الایرانی وجود القوي الشبابیة والمتعلمة رصیدا وامتیازا كبیرا للبلاد مشيرا الى وجود 4 ملایین و 800 الف طالب جامعی فی مختلف الفروع من ضمنهم 18.5 فی مرحلة الدراسات العلیا، ثروة كبیرة للبلاد.
واشار الي ان ایران تحتل الان المرتبة الخامسة عالمیا من ناحیة خریجی الفروع التكنولوجیة والهندسیة والمرتبة الاولي عالمیا من حیث خریجی العلوم التكنولوجیة والهندسیة الاساسیة مقارنة مع اجمالی الخریجین.
واكد “باننا نعیش فی بلد تسوده الدیمقراطیة وحریة الفكر واضاف، بطبیعة الحال اننی مطلع علي المشاكل واعرف ای مشاكل تواجهون ولكن ینبغی التحلی بالصبر والتانی وبذل الجهود المضاعفة. لا تخافوا ولا تتراجعوا وكونوا علي ثقة باننا سننتصر”.
واضاف، انه اذا كانت الحكومة تعمل منذ نحو 3 اعوام لتوفیر ظروف افضل واجواء مناسبة للانشطة والتعامل البناء مع دول العالم وازالة العقبات والاسلاك الشائكة، فهو من اجل توفیر الارضیة لعمل وانشطة جیل الشباب