قال أمير عبداللهيان مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي إن حركتي حماس والجهاد الإسلامي تشكلان الجناحين الرئيسيين للمقاومة والصمود أمام الكيان الصهيوني.

وأفادت برس شيعة أن أمير عبداللهيان التقى اليوم الثلاثاء، بممثل حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينة (حماس)، ‘خالد القدومي’، وبحث الجانبان العلاقات الثنائية بين الطرفين.

وفي هذا اللقاء قال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي للشؤون الدولية، ان دور حماس والجماعات الجهادية في النضال ضد الكيان الصهيوني له جذور تاريخية.

كما أشار الأمين العام للمؤتمر الدولي للدفاع عن الإنتفاضة الفلسطينية الي التطورات الأخيرة في المنطقة ودعم الإنتفاضة الفلسطينية معتبرا العلاقة التي تربط إيران بفلسطين، علاقة ستراتيجية وأضاف، ان التصريحات غير المدروسة للرئيس الأميركي ترامب، قد لفتت جميع الأنظار الي فلسطين مرة أخري’.
كما أشار الي المؤتمر الأخير لرؤساء برلمانات الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي في طهران مؤكدا أهمية دور البلدان الإسلامية في التطورات الإقليمية والدولية مشيدا بالتوجه الإيجابي للبرلمانات المشاركة في هذا المؤتمر في دعم القدس الشريف العاصمة التاريخية لفلسطين.
وأكد ضرورة إيلاء الإهتمام الي الوضع البشري في غزة مصرحا، ان تل أبيب لا تستطيع التلاعب بأمن البلدان الإسلامية وان المقاومة الإسلامية اليوم في أحسن ظروف.
من جانبه، ندد القدومي بإجراءات ترامب وقال، ان حكومة ترامب تسعى وراء ضمان المزيد من الأمن للكيان الصهيوني عن طريق تجاهل حقوق الفلسطينيين.
وأشاد القدومي خلال هذا اللقاء بدعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومساعداتها الفاعلة في قضية القدس وفلسطين./انتهى/