أكد إمام مسجد الغفران في صيدا الشيخ حسام العيلاني على “ضرورة تعزيز الوحدة الإسلامية وخصوصا في هذه الأيام التي تشهد فيها المنطقة فتنة ليست طائفية أو مذهبية، بل وصلت إلى أبناء المذهب الواحد .

 اقام إمام مسجد الغفران في صيدا اللبنانية الشيخ حسام العيلاني إفطاره الرمضاني السنوي في المطعم العربي في صيدا حضره جمع من الفعاليات العلمائية والسياسية اللبنانية والفلسطينية.
وأكد الشيخ العيلاني في كلمته التي ألقاها على “ضرورة تعزيز الوحدة الإسلامية وخصوصا في هذه الأيام التي تشهد فيها المنطقة فتنة ليست طائفية أو مذهبية، بل وصلت إلى أبناء المذهب الواحد وكنا حذرنا سابقا من خطر داعش وأخواتها على أهل السنة، إلا ان البعض من الإسلاميين الذي يدعي حرصه على مصلحة أهل السنة في لبنان خضع للتهويل الذي مورس عليه من قلة فليلة من الجهلة في الشارع السني، في وقت كنا ننتظر من هؤلاء الإسلاميين القيام بدورهم في مواجهة التطرف داخل الشارع السني، لكن وبعد مرور سنوات على الأزمة السورية وسقوط الالاف من القتلى والجرحى وأخيرا أقر هذا البعض بخطر داعش على أهل السنة كنا نتمنى ان نسمع هذا الكلام قبل تنامي ظاهرة هذه الجماعات الإرهابية والتطرف في المنطقة”.
واستنكر الشيخ العيلاني التفجيرات الإنتحارية في القاع ورأى فيها استهدافا ليس فقط للمسيحيين بل لكل اللبنانيين بمختلف طوائفهم ومذاهبهم.
وختم الشيخ العيلاني بالقول نحن دورنا حماية المقاومة وتعزيز الوحدة ورفض وإفشال كل مخططات الفتنة.