اعلن وزير الداخلية ورئيس مجلس أمن البلاد “عبدالرضا رحماني فضلي” ان عدد المعتقلين حاليا والذين ارتكبوا جرائم خلال اعمال الشغب الاخيرة لايتجاوز 300 شخص، مبينا ان هذا العدد يقل يوما بعد يوم.

وافادت برس شيعة ان وزير الداخلية رحماني فضلي صرح حول عدد المعتقلين في احداث الشغب الاخيرة : استنادا الى آخر التقارير الواردة من المحافظات والمدن فان عدد الاشخاص الموجودين رهن الاعتقال حاليا هو اقل من 300 شخص ارتكبوا جرائم في الاضطرابات الاخيرة، وان ملفاتهم يبت بها من قبل المراجع القضائية.
واوضح ان قوى الامن الداخلي وخاصة الشرطة تعاملت مع اعمال الشغب الاخيرة بضبط النفس والحنكة، مضيفا: من خلال الاجراءات المناسبة التي اتخذتها مجالس توفير الامن بالمدن تمت السيطرة على هذه الاضطرابات، ومن جهة اخرى فان المواطنين عندما انتبهوا الى سوء استغلال الاعداء وبعض الاشخاص لهذه الاحداث فصلوا صفوفهم عن مضمري السوء.  
واكد رئيس مجلس أمن البلاد على حق متابعة المطالب عبر الوسائل القانونية، مضيفا: ان سلوك وتعامل قوى الامن الداخلي والسلطات القضائية مع المعتقلين في الاحداث الاخيرة كان جيدا، وان الذين ارتكبوا جرائم في اعمال الشغب الاخيرة تم احالتهم الى المراجع القضائية للبت بجرائمهم.
واكد وزير الداخلية انه لا يوجد بين المعتقلين التسعة في طهران حاليا اي طالب جامعي./انتهى/