افادت آخر التقارير الواردة من مدينة عدن بأن فصائل مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي سيطرت على نحو 90% من المدينة، مضيفا أن قوات المجلس تحاصر لواء النقل آخر المعسكرات الرئاسية وتقصفه.

وقال مراسل قناة “روسيا اليوم” إن اشتباكات عنيفة جدا بالأسلحة الثقيلة، ، تدور في محيط معسكر النخل في منطقة دار سعد، مقر اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية، يرافقها قصف بالمدفعية.

وأشار إلى أن سيارات الإسعاف لا تستطيع الوصول إلى المناطق المحيطة بالمعسكر، حيث سقطت قذائف على بعض المنازل القريبة هناك.

وأضاف أن طيران التحالف السعودي يحلّق بكثافة دون أن يستهدف أيا من الطرفين.

وتجددت المواجهات الدامية أمس الاثنين بين القوات التابعة للرئيس الهارب منصور هادي  ومسلحين تابعين “للمجلس الانتقالي الجنوبي” بمحافظة عدن جنوبي اليمن.

وأعلنت السلطات الطبية في وقت سابق أن حصيلة الاشتباكات التي شهدتها مدينة عدن أمس بين قوات هادي وأخرى موالية للحراك الجنوبي المطالب بإقالة الحكومة بلغت 144 قتيلا وجريحا.

وتأتي هذه التطورات بعد انتهاء مهلة المجلس الانتقالي الجنوبي لتشكيل حكومة بديلة لحكومة الرئيس  الهارب عبد ربه منصور هادي التي يرأسها أحمد عبيد بن دغر./انتهى/