قال رئيس حزب المؤتلفة الإسلامي محمد نبي حبيبي أن المصادقة على قرار إنضمام إيران إلى مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد يعني تجريد الحرس الثوري من السلاح عمليا.

وأفادت وكالة برس شيعة أن رئيس حزب المؤتلفة الاسلامي انتقد مصادقة مجلس الشورى الاسلامي على قرار إنضمام إيران إلى مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد واعتبره معادلا من الناحية العملية لنزع سلاح الحرس الثوري الاسلامي ومنعه من مواجهة الجماعات الارهابية والداعشية والمنافقين.

وقال ان المصادقة على هذا القرار يعتبر تحريما ذاتيا ومضرا بالأمن القومي الايراني، مشيرا الى بعض التحفظات التي أدلى بها البرلمان الايراني حيال هذا القرار.

وأكد رئيس حزب المؤتلفة الإسلامي محمد نبي حبيبي أن مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد هو عبارة عن كيان لمحاربة محور المقاومة وحرس الثورة الاسلامية، لان منظري هذا المؤتمر الذي قاموا بتعريف الارهاب يعتبرون محور المقاومة وحرس الثوري ارهابيين./انتهى/