اعلن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي “علاءالدين بروجردي” ، اليوم الأحد ، بان سيناريوهات امريكا الجديد لانقسام سوريا

وأفادت برس شيعة أن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي تطرق في تصريح له اليوم الاحد امام الصحفيين الى السيناريو الأميركي الجديد ضد ايران قائلا ، “ان المساعي الضنية للرئيس الاميركي دونالد ترامب لتقديم صورة مشوهة عن الجمهورية الاسلامية كلها هواء في شبك”.

واشار الى زيارته الاخيرة الى بروكسل التي اتت بدعوة من البرلمان الاوروبي لافتا الى ان ممثلي الدول الاوروبية المتواجدين هناك لم يكونوا راضين عن الرئيس الاميركي ترامب ووجهوا انتقادات مهمة بالنسبة الى ادائه وسياسياته الداخلية والخارجية. 

وقال بروجردي ان انتقاد اداء رئيس الولايات المتحدة الاميركية شامل مؤكدا ، ان اميركا تسعى الى تقديم صورة مشوهة عن ايران ذلك بسبب تاثر ترامب بالكيان الصهيوني مبينا ان هذه المحاولات اهداف مشتركة لكل من اسرائيل والمملكة العربية السعودية واميركا. 

وتحدث بروجردي عن سيناريوهات امريكا الجديدة لانقسام سوريا مبينا ، “أعتقد أن هذه محاولة مستميتة وسندافع بقوة عن وحدة الاراضي السورية والعراقية وسيادتها ” مشيرا الى انه على مدى السنوات الماضية،كان أحد أهداف الأعداء خلق حالى الانقسام في سوريا والعراق والتي باءت كلها بالفشل”.

كما أكد ان الولايات المتحدة اظهرت مهمتها وهي تواصل اتباع سياسة حماية الارهابيين وخلق حالة من انعدام الامن في المنطقة وسوف لا تفلح سياساتها ابدا.

وفي جانب آخر من حديثه شدد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان على أن الحرس الثوري ووزارة الامن وقوات الحدود نجحت في التصدي للارهابيين ، لافتا الى انه ستستمر هذه التحديات فيما يتعلق بالأزمات في المنطقة مبينا ان محاولات التنظيمات الارهابية خاصة تنظيم داعش ستحبط على يد الحرس الثوري والقوات الامنية الحدودية.

هذا ونوه الى توغل الجيش التركي والغارت الجوية في مدينة عفرين السورية مشيرا الى ان: “هذا هو رد فعل تركيا على ما يفعله الأمريكيون، إن الولايات المتحدة بعد فشلها الذريع في مشروع داعش وفشلها في تغيير هيكلية سوريا سعت الى تدريب مليشيات كردية مكونة من حوالي 30،000 عنصرا عبر مستشاريها وتاتي هذه المحاولة بهدف تجزئة سوريا والتي حاكتها من قبل بالفعل في إقليم كردستان العراق وقد فشلت، ونأمل أن تفشل مرة أخرى”./انتهى/