اكد المساعد السابق لوزير الخارجية الايراني للشؤون العربية الافريقية حسين امير عبداللهيان ان حزب الله، عبر تقديم الدعم للشعب والجيش والحكومة السورية، لم يسمح للارهابيين بتقرير مستقبل سوريا.

 ان حسين امير عبداللهيان اعتبر ، يوم القدس العالمي ، تجسيدا لذروة المقاومة ، منوها الى ان محور المقاومة اليوم في فلسطين ولبنان والمنطقة يلعب اكثر الادوار مصيرية، في تقديم الدعم لاستقرار وأمن المنطقة.

واشار عبداللهيان الى ان الارهاب التكفيري والكيان الصهيوني اللامشروع وجهان لعملة واحدة ، مؤكدا ان حزب الله، عبر تقديم الدعم للشعب والجيش والحكومة السورية، لم يسمح للارهابيين تقرير مستقبل سوريا وتحقيق مطامع الكيان الصهيوني.

وشدد مساعد وزير الخارجية الايراني السابق على ان تطورات الاعوام الخمسة الاخيرة في المنطقة وتحركات العدو الصهيوني والارهاب التكفيري نحو تدمير دول المنطقة ورغم التكاليف الباهظة رسخت ودعمت وجعلت مكانة المقاومة مرموقة جدا في نهاية المطاف.

وحذر عبداللهيان من ان الصهاينة اعداء للدول الاسلامية وان اقامة علاقات مع تل ابيب خطأ فادح ، مشيرا الى ان بعض الدول لديها علاقات سرية مع اسرائيل وان تلك الدول ستقع ضحية خطأها الاستراتيجي هذا.

وشدد عبداللهيان على استمرار دعم طهران القوي لمحور المقاومة ، معتبرا ذلك الدعم قضية حيوية لاحلال السلام والاستقرار والامن في المنطقة بغية مواجهة اطماع الصهاينة.