رأى نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن “مشروع التكفيريين تخريبي من دون تمييز بين مسلم ومسيحي”.

وقال الشيخ نعيم قاسم في تعليق على تفجيرات القاع عبر صفحته على الفايسبوك “ضربت يد الإجرام التكفيري من جديد في بلدة القاع البقاعية، ومن المهم أن يعتبر اللاهثون وراء الإدارة الأميركية وحلفائها، أن هؤلاء جزء من المشروع التخريبي لكل المنطقة من دون تمييز بين مسلم ومسيحي، وبين بلد وآخر. ولا تكفي عبارات الاستنكار والإدانة ضد هذا الإرهاب التكفيري، بل يجب أن نكون يدا واحدة في مواجهة استهداف واحد. وقد اتضح بما لا يقبل الشك أن التكفيريين فعل لا ردة فعل، ومشروع عابر للحدود ضد الجميع من دون استثناء. ونسأل الله تعالى الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى، والصمود لأهالينا الكرام في القاع وكل البقاع ولبنان في مواجهة هذا التحدي”.