انتقد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي علاء الدين بروجردي خلال لقاء جمعه واعضاء هيئة العلاقات الايرانية في البرلمان الاوروبي في بروكسل، الكارثة الانسانية التي يمر بها اليمن وصفقات الاسلحة المليارية، مؤكداً ان لحزب الله دور هام في القضاء على داعش.

وأفادت وكالة برس شيعة أن  رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي علاء الدين بروجردي وصل أمس إلى بروكسل على رأس هيئة برلمانية للمشاركة في الاجتماع البرلماني المشترك الثامن بين ايران واوروبا، والتقى اليوم الخميس اعضاء هيئة العلاقات الايرانية في البرلمان الاوروبي في اجتماع استمر لثلاثة ساعات.

وتناول الطرفين التحديدات الاقليمية والدولية والعلاقات الايرانية الاوروبية، وطرحت الجلسة عدة محاور كان منها الحد من الهجرة غير القانونية، حيث أوضح بروجردي أن ايران استضافت 3 مليون مهاجر من افغانستان خلال العقود الثلاثة الماضية، منوهاً إلى أن ايران تحملت عبأ كبير من أزمة المهاجرين الأفغان إزاء المساعدات الدولية القليلة.

ونوه بروجردي إلى توصيات قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي بضرورة تعليم جميع المهاجرين الافغان سواء كانوا بطريقة قانونية أو غير قانونية، منتقداً ما تعرض له المهاجرين السوريين في اوروبا من عنف وإهانة.

وتطرق بروجردي إلى أن معالجة مسئلة الهجرة توجب النظر في الأسباب الرئيسية التي تؤدي إليها وهي التوتر وعدم الاستقرار والإرهاب في الشرق الأوسط، مردفاً أن الأموال الطائلة التي قدمت لتسليح في افغانستان وليبيا كان من الممكن توظيفها في إعادة الإعمار وفتح فرص عمل للسكان.

ونوه الوفد إلى أن الإرهاب الذي تعاني منه المنطقة هو احد الاسباب الرئيسية في الهجرة، والبعض في اوروبا يدعم مجموعات ارهابية كـ “المنافقين”، منتقداً الكارثة الانسانية التي يمر بها اليمن وصفقات الاسلحة المليارية.

وحول سؤال أحد النواب عن حزب الله، أجاب بروجردي أن حزب الله أهم تشكيل مضاد للإرهاب في المنطقة، وذو دور مهم في هزيمة داعش، ومضيفاُ إيضاً إن انسياق الشباب الاوروبي خلف داعش هو السماح للفكر الوهابي السعودي بالانتشار في اوروبا.

كما تطرق الوفد البرلماني الايراني إلى تدهور الوضع البيئي في الشرق الأوسط والجفاف الشديد التي تعانيه منه ايران وضرورة مواجهة ظاهرة العواصف الترابية بتعاون دولي.