اكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي “علي شمخاني” ان القدرات الصاروخية الايرانية تندرج في اطار ردع التهديدات ولن نقبل بأية مفاوضات حولها مع أي بلد كان كما ان الاتفاق النووي وثيقة شاملة وغير قابلة للتجزئة ولا يمكن اعادة التفاوض حوله.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني قال: ان الاتفاق النووي وثيقة شاملة وغير قابلة للتجزئة ولا يمكن اعادة التفاوض حوله.

وتابع: ان تنفيذ بنود الاتفاق النووي هو اقل ما تطلبه ايران من مجموعة خمسة زائد واحد، مشيرا الى عدم وفاء امريكا بالتزاماتها في الاتفاق النووي.

واكد: انه بالرغم من التزام ايران الكامل بتعهداتها، لم يتم رفع العقوبات الاقتصادية التي من المفروض رفعها في اطار التزامات واشنطن والدول الاوروبية في الاتفاق النووي.

وأوضح ان الحديث عن مراجعة الاتفاق النووي في ظل عدم التزام امريكا واوروبا ببنوده، هو كلام وقح واوهام الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وقال شمخاني: ان القوة الصاروخية الايرانية محلية الصنع تماما ومستندة الى تجربة 8 سنوات من الدفاع المقدس ومشاكل الشعب الإيراني في توفير المتطلبات الأساسية للدفاع ضد المعتدين.

وأشار إلى أنه في إطار التوافق التام بين المسؤولين في جمهورية إيران الإسلامية، لن تجري أي محادثات مع أي بلد كان بشأن الصواريخ والقدرات الدفاعية الايرانية.

وحول سياسات ايران الإقليمية واستراتيجياتها المستقبلية في المنطقة قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني: إن ما تقوم به ايران في المنطقة لا يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي وان حرف الراي العام عن الاستراتيجيه الايرانيه الداعمه للاستقرار ينم عن فشل واشنطن وحلفائها في استخدام الإرهاب كأداة لفرض إرادتها على الدول المستقلة في المنطقة.

 المصدر: قناة العالم