قال رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني أن سياسة إيران الدولية والإقليمية هي سياسية مبدئية وثابتة ولن يحدث أي تغيير عليها عند تغيير الدبلوماسيين.

أن رئيس مجلس الشورى الإسلامي تحدث للإعلاميين والنشطاء الصحفيين عن القضية الفلسطينية والقدس الشريف معتبرا أن يوم القدس هو يوم عظيم وهو يُثري طاقات الشعوب الإسلامية ويحثّها على الإستمرار في مواجهة الكيان الصهيوني الغاصب.

وحول تغيير بعض الدبلوماسيين في الوزارة الخارجية الإيرانية قال لاريجاني أن السياسة الخارجية الإيرانية تعتمد دستور الجمهورية الإسلامية المستفتى عليه من قبل الشعب ولن يحدث تغيير على هذه السياسة عند تغيير الطواقم الدبلوماسية او الأفراد.

ومع الإقتراب من يوم القدس العالمي تحدث رئيس مجلس الوزراء عن أهمية هذا اليوم في المفهوم الإسلامي المعاصر معتبرا أن استمرار التظاهرات يدل على أن الشعوب مازالت تؤمن بالقضية الفلسطينية وتواصل التنديد بجرائم الكيان الصهيوني وممارساته اللا انسانية بحق الفلسطينين.

وأكد أن ميل بعض حكام الدول العربية والإسلامية الى هذا الكيان الغاصب قد جعله يطمع أكثر فأكثر في خيرات المسلمين ونوه الى أن بعض حكام العرب جعلوا القضية الفلسطينية قضية هامشية الى حد ما.