اوضح الأدميرال حبيب الله سياري مساعد قائد الجيش للشؤون التنسيقية أبعاد مناورات محمد رسول الله التي انطلقت اليوم السبت في جنوب وجنوب شرقي إيران وبمشاركة كافة القوات البرية والبحرية والجوية للجيش الإيراني.

وأفادت وكالة برس شيعة أن مناورات محمد رسول الله (5)، انطلقت صباح اليوم الاثنين 22 من شهر يناير، في جنوبي وجنوب شرقي ايران.

وتشريحا لأبعاد هذه المناورات قال الأدميرال حبيب الله سياري مساعد قائد الجيش للشؤون التنسيقية ان القوات البرية للجيش الايراني وباستخدامها لوحدات المدرعة والمشاة والدعم العسكري وطائرات مسيرة والاستخبارات والهندسة وطيران الجيش بدأت هذه المناورات التي تتم على شكل مرحلي.

وحول قضية امكانية النفوذ البري للعدو المفترض قال الأدميرال سياري أن قواتا خاصة تم اختيارها للتصدي للنفوض المحتمل للعدو من خلال البر وقد تمكنت هذه القوات الخاصة بقيامها باطلاق نار كثيف وتخطيط كمائن مدروسة ودقيقة من منع تقدم العدو برا.

وقال ان في هذه المناورات قامت القوات البرية للجيش في المرحلة الثالثة من المناورات وبمشاركة جميع الوحدات من تشكيل دفاع ناجح وقوي.

وتابع “وفي المرحلة التالية نجحت القوات البرية للجيش بتنفيذ هجوم صاعق ومفاجئ من استهداف قوات العدو المفترض لتي مازلت قد بقيت في بعض المناطق وأرغمتها على التراجع والانسحاب من مواقعها التي سيطرت عليها”.

وكان المتحدث باسم مناورات “محمد رسول الله” الخامسة الاميرال “سيد محمود موسوي” اعلن انه سيتم اطلاق صواريخ “فجر 5″ و”نازعات” في المناورات البحرية التي يجريها الجيش الايراني في سواحل مكران وبحر عمان بجنوب وجنوب شرق ايران.

الجدير بالذكر أن  هذه المناورات تتسع من حيث الجغرافيا مساحة نحو ثلاثة ملايين كيلومتر مربع في جنوب وجنوب شرقي ايران، سواحل مكران وبحر عمان حتى 15 الشمالي وتشمل كافة القوات البرية والجوية والبحرية ومقر خاتم الأنباء(ص) للدفاع الجوي./انتهى/

م