أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن وحدات من الجيش السوري بدأت تطهير شرقي محافظة إدلب من ارهابيي “جبهة النصرة” المحاصرين بعد أن حررت 24 قرية وتقدمت بعمق 6 كم شمالي مطار أبو الضهور.

وجاء في بيان عن الدفاع الروسية: “بدأت وحدات من الجيش السوري والقوات الرديفة اليوم تصفية مسلحي تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي المحاصرين شرقي إدلب، والبالغ عددهم أكثر من 1500 فرد مزودين بالدبابات والمدرعات والمدفعية وقذائف الهاون”.

“كما تقدمت وحدات من الجيش السوري بعمق ستة كيلومترات إلى الشمال من مطار أبو الضهور واستطاعت تطهير 24 قرية من المسلحين”.

وذكرت أمس أن الجيش السوري استعاد مطار أبو الضهور بالكامل، وأجبر مسلحي “النصرة” على الفرار من أراضي المطار الذي قبع تحت سيطرتهم منذ سبتمبر 2015.

وباستعادة السيطرة على أبو الضهور ثاني أكبر قاعدة عسكرية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وإطباق الحصار على المسلحين في عشرات القرى في ريف إدلب، يكون الجيش السوري قد عجّل وتيرة حسم المعارك هناك وتطهير المنطقة من الإرهاب بالكامل./انتهى/