اكد رئيس هيئة اركان القوات المسلحة الايرانية اللواء حسن فيروزآبادي ان الانتفاضة الفلسطينية الثالثة ونيران الثورة المندلعة في الضفة الغربية، ستلتهم امن الكيان الصهيوني الغاصب.

ان اللواء حسن فيروزآبادي اشار اليوم الى ان احداث الانتفاضة الجديدة تشير الى ظهور جيل جديد ملتزم، في ساحة المقاومة والصراع مع الكيان الصهيوني،

واضاف : ان امتداد شرارة الانتفاضة نحو منظومة الشباب واشتباك الشباب الفلسطيني المناضل في الشوارع المليئة بالصهاينة، ظاهرة تقلق قادة تل ابيب وداعميهم في الغرب والدول العربية لاسيما الشيطان الاكبر امريكا المجرمة.

ولفت فيروزآبادي الى ان مساعي الصهاينة في تهويد القدس لن تفلح ابدا وان النار التي تلتهب في الضفة الغربية، ستلتهم احلام الكيان الصهيوني.

واعتبر اللواء فيروزآبادي، أن سيناريوهات الكيان الصهيوني وحلفاء تل ابيب حيال انتفاضة الاقصى، محكومة بالفشل.

ونوه رئيس هيئة اركان القوات المسلحة الايرانية الى ان الشعب الفلسطيني عبر مرحلة ضعف الحكومة الفلسطينية ويريد ايصال رسالة الى المحتل بأن المسجد الاقصى خط احمر ، وتخطيه امر مستحيل.

وشدد فيروزآبادي على ان الانتفاضة الفلسطينية الجديدة، على الرغم من انها امتداد للانتفاضة الاولى والثانية، لكنها تتمتع بخصائص مميزة واهمها شمول مركز قيادتها الآلاف والمئات من النوى الثورية وان هذه الميزة وضعت الكيان الصهيوني امام تحدٍ كبير لانه غير قادر على قمع قادتها او اعتقالهم وفي المحصلة لن يستطيع اخمادها والقضاء عليها.