لفت وزير الصحة الإيراني الى انه من اليوم سيستفيد نحو 30 مليون شخص من طب الاسرة بينما كانت هذه النسبة فيما قبل حوالي مئة الف شخص في مختلف المدن الايرانية.

وأفادت برس شيعة، أن الدكتور حسن قاضي زاده هاشمي اشار خلال الاجتماع السنوي لمجتمعات السلامة الإيرانية، أن وزارة الصحة تولي اهتماما كبيراً لبناء المراكز العلاجية وتجهيزها بشكل كامل، مضيفاً: ولكن مع الاسف اكثر من 50% من المراكز غير قادرة على استقبال الحوادث على الرغم من مساعي الدولة وفي هذا الخصوص تم تجهيز 24 سرير للمستشفيات خلال السنوات الاربعة الاخيرة.

واوضح هاشمي، أن بعض المستشفيات في طهران فاقدة لمعايير السلامة وذلك بسبب بناءها منذ زمن طويل وغير مقاومة للكوارث الطبيعية.

وأضاف هاشمي، في المدن تم تغطية حوالي مئة الف شخص تحت نظام طب العائلة، وتقريبا 30 مليون شخص في البلد يستفيدون من ذلك، منوهاً إلى اهمية طب العائلة الذي يقدم الرعاية الصحية للفرد والأسرة في جميع الاعمار ويركز على الوقاية من الامراض وتعزيز الصحة ومؤكداً على أهمية طب العائلة  وانه سيتم متابعته ليس فقط خلال الحكومة الحالية وانما المستقبلية ايضاً./انتهى/