دعا نائب مندوب ايران بالامم المتحدة السفير “اسحاق آل حبيب الى ان تصبح افغنستان مكانا للتعاون الدولي وليس التنافس، مشيرا الى ان افغانستان تحولت الى بلد غير آمن بعد الغزو الامريكي.

وافادت وكالة برس شيعة، ان سفير ايران بالامم المتحدة “اسحاق آل حبيب” القى كلمة في اجتماع مجلس الامن الدولي بعنوان “التعاون الاقليمي في افغانستان وآسيا الوسطى كنموذج لربط الامن والتنمية” أمس الجمعة، والذي عقد بمبادرة من كازاخستان التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الامن، وشارك فيها وزراء خارجية كازاخستان والكويت وبولندا وروسيا واوزبكستان وقرغيزيا وطاجيكستان، ومساعدي وزراء خارجية امريكا وبريطانيا وهولندا وافغانستان.
واكد آل حبيب في كلمته ان افغانستان تحولت الى بلد غير آمن بعد الغزو الامريكي، موضحا ان ان كل غزو عسكري للمنطقة لم يؤد الى تعزيز الامن بل جعله اكثر هشاشة.
واضاف: من وجهة نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية يجب ان تصبح افغانستان مكان للتعاون الدولي وليس التنافس، وان تستفيد جميع دول المنطقة والمجتمع الدولي من هذه الفرصة من جل تنمية التعاون الاقتصادي مع هذا البلد في شتى المجالات.
وتابع قائلا: اضافة الى تطوير التعاون الاقتصادي مع افغانستان فانه سوف يساعد ايضا في المكافحة الدولية للارهاب، من خلال اضعاف اسباب جذب الجماعات الارهابية والمتطرفة.
واردف آل حبيب قائلا: لقد عززت الجمهورية الاسلامية الايرانية باستمرار تعاونها مع أفغانستان على مدى العقد الماضي من اجل ارساء الامن والاستقرار في المنطقة.
ولفت الى ان ايران انفقت خلال العقد الماضي نحو 500 مليون دولار لانشاء اكثر من 300 مشروع كبير وصغير للتنمية واقامة البنى التحتية في افغانستان، من بينها بناء ميناء جابهار بمشاركة الهند وافغانستان، ومد سكك الحديد من مدينة خاف شرق ايران الى مدينة هرات غرب افغانستان، اضافة الى تأهيل الكوادر البشرية ونقل التقنيات ليتمكن المواطنون الافغان في اعادة اعمار بلادهم، مما يساهم في تعزيز الاستقرار والازدهار الاقتصادي.
ومضى السفير الايراني قائلا: فضلا عن هذه المساعدات فان ايران كانت تستضيف ملايين اللاجئين الافغان خلال العقود الثلاثة الماضية، وخصص الشعب الايراني جزءا من موارده المالية على الخدمات العامة للاجئين الافغان لاسيما في مجال الصحة والتعليم.
وأكد نائب مندوب ايران في الامم المتحدة في ختام كلمته على دعم جهود المنظمة الدولية في افغانستان، مجددا مرة اخرى تضامن ودعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لافغانستان حكومة وشعبا , واحلال السلام والامن وتحقيق الازدهار الاقتصادي في هذا البلد./انتهى/