أشار مسؤول ايراني إلى زيادة صادرات ايران البتروكيماوية الى الدول الافريقية، معلناً بداية منافسة جديدة للصناعات البتروكيماوية الايرانية ومنتجات شركة سابك السعودية في السوق الأوروبية.

وصرح نائب جمعية أصحاب صناعة البتروكيماويات الإيرانية فريبرز كريمائي في حديث لوكالة مهر للأنباء يإن صادرات المنتجات الكيماوية الايرانية حققت في الفترة الأخيرة قفزة نوعية في الأسواق الافريقية، مشيراً إلى ارتفاع تصدير منتجات البولمير إلى الدول الافريقية من 1 إلى 8.5 % حتى آذار المنصرم.

وأوضح كريمائي إن الظروف الحالية للدول الافريقية كالجزائر ومصر وجنوب افريقيا وفرت بنية اقتصادية مناسبة لاستيراد المنتجات الايرانية طيلة العامين الماضيين، منوهاً إلى ان هذه الدول الثلاث هي السوق الرئيسية لصادرات ايران البتروكيماوية وانضمت اليها مؤخراً كينيا.

وأشار نائب جمعية أصحاب صناعة البتروكيماويات الإيرانية إلى ضرورة تعيين إدارة موحدة ومنسجمة ومنسقة لعملية تصدير المنتجات إلى افريقا، مضيفاً : إن تطوير عملية التصدير إلى افريقيا بعد إزالة العقوبات الاقتصادية عن ايران تزامنت مع بدء تصدير هذه المنتجات نحو القارة الاوروبية.

وبين كريمائي إن السوق الأوروبية كانت تستوعب نسبة 12.5% من الصادرات البتروكيماوية الايرانية قبل فرض العقوبات على ايران ثم انخفضت خلال السنوات الماضية لتصل مؤخراً إلى 0.5% إي خسارة كاملة لهذا السوق.

وأوضح نائب جمعية أصحاب صناعة البتروكيماويات الإيرانية إن رفع الصادرات إلى السوق الأوروبية تستلزم إزالة العقوبات والقيود المالية والتأمين وغيرها عن ايران، مشيراً إلى إن شركات ايطالية وألمانية ونمساوية قدمت طلبات لبدأ استيراد المنتجات البتروكيماوية والبولميرات من ايران، إلا إن تتنفيذ هذه الصفات يحتاج إلى وقت أكثر.

ونوه هذا المسؤول إلى إن إزالة العقوبات يعني بدأ منافسة جدية خلال سنتين مع شركة سابك السعودية وقطر في السوق الأوربية الاستراتيجية.