حذرت روسيا الخميس من ان انهيار الاتفاق النووي الايراني سينطوي على رسالة “خطيرة” للعالم وسيقوض الجهود لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن ترسانتها النووية.

واعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اجتماع للمجلس حول حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل ان اتفاق 2015 النووي مع إيران هو انجاز دبلوماسي كبير.

وقال لافروف “من الواضح أن فشل خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق)، خصوصا نتيجة أحد الاطراف، سينطوي على رسالة تنذر بنية المجتمع الدولي باسره بالخطر، بما يشمل آفاق التعامل مع المشكلة النووية في شبه الجزيرة الكورية”.

واضاف لافروف “لا يمكننا لمصلحة اجندات سياسية لبعض الدول، التخلي عن انجاز حقيقي للدبلوماسية الدولية”.

وفي مؤتمر صحافي في موسكو هذا الاسبوع، اكد لافروف أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون لن يوافق على التخلي عن اسلحته النووية مقابل رفع العقوبات، في حال انهارت الترتيبات نفسها مع طهران.

وقال “اذا الغيت هذه الترتيبات وابلغت إيران بأن عليها البقاء في اطار التزاماتها وسنعيد فرض العقوبات… ضعوا انفسكم مكان كوريا الشمالية”.

وفي كلمته أمام المجلس قال الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش ان الاتفاق النووي يتعرض “للتشكيك” مشددا على أن من مصلحة دول العالم “الحفاظ” عليه.