اتهمت وزارة الخارجية الروسية يوم الخميس مسؤولين أمريكيين بتسريب بيانات مصرفية سرية لدبلوماسيين روس يعملون في الولايات المتحدة لوسائل الإعلام وطالبت بمعاقبة المسؤولين عن ذلك.

وأفادت برس شيعة، نقلا عن رويترز، ان وزارة الخارجية الروسية اتهمت مسؤولين أمريكيين بتسريب بيانات مصرفية سرية لدبلوماسيين روس يعملون في الولايات المتحدة لوسائل الإعلام وطالبت بمعاقبة المسؤولين عن ذلك.

وذكر موقع بزفيد الأمريكي على الإنترنت هذا الأسبوع إن مسؤولين أمريكيين يحققون في مزاعم تدخل الكرملين في انتخابات الرئاسة في 2016 يفحصون سجلات لتحويلات مالية تخص دبلوماسيين روس وذكر الموقع تفاصيل عدة تحويلات مصرفية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ”من الواضح أن هذا لم يكن ليحدث دون معرفة سلطات البلاد (الولايات المتحدة)… بمعنى آخر.. هذا الاختراق لحرمة حسابات السفارة والموظفين الذين يتمتعون بحصانة دبلوماسية هو من عمل المسؤولين في واشنطن“.

وأضاف البيان أن التحويلات التي سربت لم تتضمن إلا دفعات روتينية لكنها حرفت لتبدو مشبوهة./انتهى/