دعا “المؤتمر العالمي لنصرة القدس” الذي عقده الأزهر الشريف في العاصمة المصرية القاهرة، إلى أهمية العمل الجاد على “إعلان القدس عاصمة أبدية لفلسطين المستقلة.

وأفادت برس شيعة، أن المؤتمر العالمي لنصرة القدس” الذي عقده الأزهر الشريف في العاصمة المصرية القاهرة، دعا  إلى أهمية العمل الجاد على “إعلان القدس عاصمة أبدية لفلسطين المستقلة”. 

وجاء ذلك ضمن توصيات البيان الختامي لـ”المؤتمر العالمي لنصرة القدس”، الذي عقد على مدار يومين بالقاهرة، واختتم الخميس، وحضره أمس الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لمناقشة التطورات الأخيرة عقب قرار واشنطن الصادر في 6 ديسمبر/ كانون أول الماضي، اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني. 

وأكدت توصيات مؤتمر الأزهر الذي شارك فيه عدد من كبار المسؤولين والشخصيات من حوالي 86 دولة، على “عروبة القدس، وكونها حرما إسلاميا ومسيحيا مقدسا عبر التاريخ منذ آلاف السنين”. 

ودعت التوصيات، إلى أهمية “إعلان القدس رسميا كعاصمة أبدية لفلسطين المستقلة والعمل الجاد على الاعتراف الدولي.كما اعتمدت توصيات المؤتمر اقتراح الأزهر أن يكون عام 2018 عامًا للقدس الشريف. 

ودعت التوصيات أصحاب القرار السياسي في العالميْن العربي والإسلامي إلى دعم القدس، “دون اتخاذ أي إجراء يضر بالقضية الفلسطينية، أو يصب في التطبيع مع الكيان المحتل الغاصب”. 

وشددت التوصيات الختامية للمؤتمر على “الرفض القاطع للقرار الأمريكي الأخير بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي”، مطالبة بـ”التحرك السريع بوقف تنفيذه، وخلق رأي عام مناهض له”. 

وأكدت أن “عروبةَ القدس أمر لا يقبل العبث أو التغيير وهي ثابتة تاريخيًّا منذ آلاف السنيين”. وطالبت التوصيات بـ”وجوب تسخير كافة الإمكانات الرسمية والشعبية العربية والدولية لإنهاء الاحتلال الصهيوني لأرض فلسطين العربية”./ انتهى/