قتل 42 شخصا على الاقل وأصيب 39 شخصا آخرون بثلاث تفجيرات انتحارية وقعت مساء أمس الاثنين استهدفت مقرين لما يسمى بقوات النخبة الحضرمية المدعومة من القوات الاماراتية في مدينة المكلا (مركز محافظة حضرموت) شرق اليمن.

وقال رياض الجليلي مدير صحة محافظة حضرموت، وكبرى مدنها المكلا، ان 40 عسكريا قتلوا في الاعتداءات بالاضافة الى امرأة وطفل، واصيب 37 اخرون بجروح.

واستهدفت 3 تفجيرات في وقت واحد نقاط تفتيش في المدينة الساحلية في حين كان العسكريون يتناولون طعام الافطار، وفق مسؤول امني.

واعلن تنظيم “داعش” الارهابي الاثنين، مسؤوليته عن الهجمات بحسب ما نقل مركز “سايت” الأميركي لرصد المواقع الارهابية.

وبحسب المركز، فإن “داعش” قالت في بيان إن 8 انتحاريين قتلوا 50 من العسكريين اليمنيين.

وأوضحت المصادر أن الهجوم الأول كان بواسطة انتحاري استهدف مركزا أمنيا في حي ديس المكلا حيث التحق الانتحاري بالجنود لتناول الفطور وفجر نفسه وسط الجنود أثناء تناولهم طعام الإفطار في حين استهدفت سيارة مفخخة يقودها انتحاري مبنى للمخابرات في منطقة الفوة.

والانفجار الثالث كان بواسطة عبوات ناسفة مزروعة في كرتون بالقرب من نقطة أمنية في منطقة خلف وتوقعت مصادر طبية ارتفاع عدد القتلى حيث إن عددا من المصابين حالاتهم حرجة.

والمكلا هي المعقل السابق لتنظيم القاعدة الذي ظل يسيطر عليها حتى إبريل الماضي.