رجح المدعي العام الاتحادي في ألمانيا بيتر فرانك أن يصل عدد الألمان المستمرين في القتال إلى جانب تنظيم “داعش” التكفيري الارهابي إلى زهاء 600 شخص.

وفي حديث متلفز، قال: “النيابة العامة والأجهزة الأمنية منشغلة بتقصّي مصير هؤلاء الآن”.

“هل سيبقون في سوريا والعراق؟ هل سيعودون؟ استخباراتنا بصفة خاصة مطالبة حاليا بالإجابة عن هذا السؤال”.

وأوضح أن قرابة ألف ألماني قد سافروا إلى سوريا والعراق، وأن ما يتراوح بين 100 و150 منهم لقوا حتفهم هناك، فيما عاد من إلى ألمانيا نحو 300 فرد.

وسبق للحكومة الألمانية وأعلنت مؤخرا أنها تتوقع عودة أكثر من 100 طفل إلى ألمانيا معظمهم من الرضّع، وهم من أبناء المقاتلين الألمان الذين انضموا إلى “داعش”./انتهى/