رأى المحلل السياسي غياث الأبيض أن الانتصارات التي حققها محور المقاومة ونبوءة قائد الثورة الاسلامية العظمى السيد علي الخامنئي في زوال اسرائيل بعد 25 سنة بدأ يأخذ شكله الواقعي وبدء الخوف يظهر جلياً على الاعداء.

وكالة برس شيعة الاخبارية: كتب المحلل السياسي غياث الأبيض حول نهاية اسرائيل القريبة مقالاً جاء فيه: قالها السيد علي الخامنئي ومضى، غيرَ مبالٍ بفرضيات الأوضاع السياسية وقتها، وليس متحفظ على وقائع الجغرافيا العسكرية، ولم يدخر قراءتهِ للأحداث إلى وقت انفراج الأزمات، قالها ومضى؛ اسرائيل ستزول بعد خمسة وعشرين عاماً.

بعد عدة شهور من نبوءة السيد الخامنئي، تلقت تل أبيب أكبر الصفعات على مرّ التاريخ، مخطط الشرق الأوسط الكبير اندثر إلى غير رجعة، وأصبحت إسرائيل المهاجمة في موقع الدفاع والخوف والتشاؤم على مستقبلها، بل باتت هي الأكثر تصديقاً بنبوءة السيد الخامنئي الذي تعاديه، وهذه من فلتات الزمن.

سوريا تتنفس والعراق يكبر، واليمن تنتصر على كل الميادين ولبنان تحافظ على حكومتها المنتخبة، بالمقابل تفشل اسرائيل و امريكا في مشروعها، وتعاني تل ابيب من نوبات صرع سياسي وشبهات فساد تطال كبار المقربين من نتنياهو.

الحرب التي خاضتها الدول العربية خرجت بأمرين مهمين؛ نجاح لها وخسارة لاسرائيل، ليس على سبيل الفكرة والتخطيط فحسب، بل لأن الدول العربية جربت الميدان وعرفت سلوكياته جيداً، بينما انحسرت تل أبيب في التسليح والمناورات الباردة، والتسابق على التخطيط الفاشل للحرب بالوكالة، غارقةً بصرف الأموال تلو الأموال على مشاريع لم تجني منها شيئاً.

تبقى ال٢٥ عاماً بالنزول وصولاً إلى لحظة الصفر، وهنا يأتي إعلان السيد حسن نصرالله بدعمه الكامل لرؤية السيد الخامنئي معجلّة للحراك الإسلامي ضد قوى الاستكبار العالمي، والمفاجئات الكبيرة قادمة لا شك، إنها النظرة البعيدة والعمق في الرؤية! /انتهى/