أصدر الجيش الإيراني بيانا عزا فيه جموع الشعب الإيراني على وفاة المواطنين الإيرانيين الذين كانوا في ناقلة النفط التي تعرض لحادث قبل أسبوع وتوفي جميع أفراد طاقمها البالغ عددهم 32 شخصا.

وأفادت برس شيعة أن ان الجيش اعرب عن تعازيه للشعب الايراني وذوي الضحايا وأكد أن هذا المصاب قد آلم قلوب جميع أبناء الشعب الايراني داعيا الباري عزوجل ان يرحم المتوفين وان يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسكينة.

وكان قائد الثورة و رئيس الجمهورية قد أعربا عن تعازيهما على هذا الحادث حيث قال قائد الثورة ان هؤلاء الأشخاص قد توفوا في سبيل أداء الخدمة لبلدهم وهذا مصدر فخر واعتزاز لهم الذي قد يكون عامل تسلية للقلوب المكلومة على رحيلهم.

فيما قال الرئيس حسن روحاني  ان وقوع الحادثة الاليمة والمروعة لناقلة النفط الايرانية في سواحل الصين الشرقية والتي ادت الى وفاة جميع افراد طاقة الناقلة الكادحين، قد ألمت قلوب ابناء الشعب الايراني، واصفا هذه الوفاة بأنه تشبه الشهادة.

يذكر أن ناقلة النفط الايرانية “سانجي” وتحمل علم بنما، اصطدمت بسفينة الشحن  الصينية “CF Cristal” بالقرب من الساحل الشرقي للصين مساء السبت 6 يناير/كانون الثاني الجاري. وكان تقل طاقما 32 شخصا بينهم 30 إيرانيا واثنان من بنغلاديش. وأدى الحادث إلى فقدان الاتصال مع ناقلة النفط التي كانت تحمل 136 ألف طن من مكثفات الغاز وكانت في طريقها الى كوريا الجنوبية./انتهى/