أعلنت الحكومة الإيرانية أن غدا الاثنين هو حداد عاما على مستوى الجمهورية على أرواح أفراد طاقم ناقلة النفط البالغ عددهم 32 شخصا بعد أن تم التأكد من وفاتهم في الساعات الأولى من الحادث.

وأفادت برس شيعة أن علي ربيعي وزير العمل الإيراني الذي عين من قبل رئيس الجمهورية رئيسا للجنة المتابعة لحادث ناقلة النفط الايرانية في بحر الصين بعث برسالة إلى رئيس الجمهورية أكد فيها أن أفراد طاقم ناقلة النفط كانوا قد توفوا في الساعات الاولى من حادث الاصطدام الذي تبعه نشوب حريق في الناقلة.

وكان الرئيس الايراني اعرب عن مواساته للشعب الايراني العظيم وخاصة الاسر المكلومة، سائلا الباري تعالى ان يمن على الضحايا بعلو الدرجات ولذويهم بالصبر والسلوان./يتبع/