عبرت منظمة العفو الدولية عن قلقها البالغ إزاء الأحكام بالإعدام التي صدرت مؤخرا ضد مدنيين بحرينيين حوكموا في محاكمات عسكرية دون ضمانات قانونية.

بحسب قناة “لؤلؤة البحرين” فإن المنظمة  طالبت في بيان سلطات البحرين بإلغاء أحدث أحكام الإعدام الصادرة بحق ٦ مدنيين من ضمنهم ضحايا الاختفاء القسري سيد علوي حسين وفاضل السيد عباس في ديسمبر الماضي.

وطالبت المنظمة بنقل القضية “إلى محكمة عادية مختصة تفي بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة” واستبعاد الأدلة التي يتم الحصول عليها تحت وطأة التعذيب.

كما طلبت أيضا النظام البحريني على الكشف عن مكان وجود المعتقلين الذين يتعرضون للاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي ومنحهم إمكانية الوصول إلى أسرهم والمحامين والعلاج الطبي.

وكررت منظمة العفو الدولية دعوات سابقة للافراج الفورى وغير المشروط عن زعيم المعارضة الشيخ على سلمان والمدافع البارز عن حقوق الإنسان فى البلاد نبيل رجب، وإسقاط جميع التهم الموجهة ضد الناشطة ابتسام الصائغ.

كما طالبت المنظمة الدولية بالتوقف عن استهداف النشطاء ورفع حظر السفر المفروض على العديد منهم وإلغاء الأحكام الصادرة بحق أقارب الناشط البحريني المنفي سيد أحمد الوداعي.

وشدّدت المنظمة على ضرورة الإفراج الفوري وغير المشروط عن نبيل رجب والشيخ علي سلمان وجميع سجناء الرأي، وطالبت بإسقاط جميع التهم الموجّهة ضدّهم. وناشدت المنظّمة سلطات البحرين برفع حظر السفر المفروض على النشطاء والمعارضين.