في حادث مفاجئ ظهر الشيخ إبراهيم الزكزاكي المعتقل منذ عامين في سجون الجيش النيجيري على شاشة الاعلام وتحدث للصحفيين.

وأفادت وكالة برس شيعة أن الشيخ ابراهيم الزكزاكي تحدث اليوم السبت ولاول مرة بعد عامين من الاعتقال للاعلاميين والصحفيين وذلك بعد حضوره إلى احد المستشفيات في العاصمة النيجرية ابوجا.

وفي حديثه للصفحيين شكر الشيخ الزكزاكي الشعب النيجري بسبب دعمهم وحمايتهم له خلال محنته التي تعرض لها هو واسرته على يد قوات الجيش النيجري.

وقال الشيخ الزكزاكي انه مازال حيا وان سمح له أن يفحصه طبيبه وكان قبل ذلك تتم معالجته من قبل الاطباء الأمنيين فقط، مضيفا ” لكن اليوم ولله الحمد سمح لي أن يعالجني طبيبي الذي كان قد عالجني في السابق وبفضل الله ومنته إن حالي تسير نحو التحسن./انتهى/