أوضح وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي “عباس صالحي” أن رسالة الاجتماع الاول لحوارات الثقافة الآسيوية هي محاربة داعش والمجموعات الارهابية وإضعاف الفكر المتطرف التكفيري السلفي.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية  أن وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي عباس صالحي أشار في تصريح على هامش  الاجتماع الاول لحوارات الثقافة الآسيوية الذي تقيمه منظمة الثقافة والعلاقات الاسلامية ان آسيا مهد للثقافة والفلسفة والدين ولايران دور هام في ايجاد أجواء للحوار بين الدول الاسيوية، مضيفاً أنه اذا كان لايران روح فهي روح الثقافة.

وأضاف وزير الثقافة والإرشاد الاسلامية أن احياء ثقافة روح الثقافة في العالم وآسيا يقوم على تعزيز ثقافة التي تحتاج بالضرورة حوار بين الثقافات.

وبين صالحي أن الحوار يظهر النقاط المشتركة بين الحضارات ويمنع العناصر المخربة من التغلغل بها، مؤكداً على أهمية دور المستشارين الثقافيين في تعزيز الحوار الثقافي بين النخب.

وأشار صالحي إلى أهمية اللغة الفارسية في الحوار الثقافي، موضحاً أن اللغة ليست مختصرة بدولة واحدة بل أن اللغة ثقافة، مشيراً إلى الميراث الثقافي الكبير الذي تحمله هذه اللغة.

وأوضح وزير الثقافة الايراني أن رسالة  الاجتماع الاول لحوارات الثقافة الآسيوية  هي محاربة داعش والمجموعات الارهابية وإضعاف الفكر المتطرف التكفيري السلفي. /انتهى/.