اكد عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي اردشير نوريان ان قضية حقوق الانسان تحولت اليوم الى اداة بيد الامريكيين داعياً الى عدم عقد الامل على النتائج المبكرة لمتابعة هذه القضية في المحافل الدولية.

ان اردشير نوريان أشار الى استمرار الاجراءات المعادية واللانسانية من قبل الحكومة الامريكية ضد الحكومة والشعب الايراني خلال مراحل مختلفة مؤكدا تحول قضية حقوق الانسان الى اداة سياسية بيد الامريكيين بغية تحقيق مصالحهم أي ان حقوق الانسان لاتعني لهم شيئا بل مجرد أداة لتحقيق المصالح.

ونوه نوريان الى نظرة الولايات المتحدة المزدوجة الى قضية حقوق الانسان على المستوى العالمي مشيرا الى سيطرتها على ادوات التحكم بمسألة حقوق الانسان في منظمة الامم المتحدة ومجلس حقوق الانسان ومرصد حقوق الانسان.

واضاف : لذلك تأتي نتائج تقارير تلك المؤسسات حول حقوق الانسان مخالفة لما يجري على ارض الواقع تماما.

وشدد اردشير نوريان على ان ايران فعلت مابوسعها لكشف تلك الانتهاكات في مجال حقوق الانسان لكن ادوات الرقابة يتحكم بها الغرب والدليل على ذلك شطب السعودية من قائمة الدول الداعمة للارهاب.

وشدد عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي على ضرورة عدم اهمال القنوات الرسمية لمتابعة حقوق الشعب الايراني في المنظمات والمحافل الدولية منوهاً الى عدم عقد الامل على النتائج المتسرعة لتلك المتابعات.